الإربعاء 19 حزيران / يونيو 2024, 22:09
الحكم على 3 من أنصار ب ي د بالسجن مدة 7,5 سنة




الحكم على 3 من أنصار ب ي د بالسجن مدة 7,5 سنة
الإربعاء 22 شباط / فبراير 2012, 22:09
كورداونلاين
الحكم على ثلاثة من أنصار حزب الاتحاد الديمقراطي بالسجن مدة 7,5 سنة وعلى معتقلة أخرى بالسجن 3,3 سنة مع الأشغال الشاقة

على الرغم من رفع حالة الطوارئ في سورية إلا إن الإحكام الجائرة بحق المواطنين الكرد ما تزال مستمرة حيث حكمت محكمة الجنايات العسكرية بحلب اليوم 21-2-2012 على أربع معتقلين كرد إحكاما جائرة تقضي بالحكم على ثلاث شبان بالسجن سبع سنوات ونصف وعلى معتقلة أخرى ثلاث سنوات وثلاث أشهر من دون وجود دليلاً ملموس ضدهم.

تم اعتقال الشبان الكرد في بداية عام 2011 وذلك بمداهمات ليلية على منازل المعتقلين نفذتها الجهات الأمنية في مدينة حلب بتهمة مكافحة الإرهاب. والجدير بالذكر انه قبل صدور الحكم أمر القاضي بإخلاء قاعة المحكمة ولكن الشبان الكرد المتواجدون هناك رفضوا الخروج فأخرجهم رجال الأمن عنوة وردد الشبان عند خروجهم من القاعة الشعارات التي تحي قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان وتحيّ المعتقلين وتنادي بالحرية.

 

وبصدد هذه الإحكام التقيا المحاميين المطلعين على القضية حيث أدلو بما يلي: "حكمت محكمة الجنايات العسكرية بحلب بتاريخ 21-2-2012 بالدعوى رقم 28-252-2012 يقضي الحكم بالشغال الشاقة خمسة عشر سنة على المتهمين: "كيفارا إبراهيم بن فريدون تولد 1986 برمجة، بانكين بن علي شاهين، ريزان حسين بن بكر تولد جلبية كوبانى 1991 وللأسباب المخففة التقديرية خفضت العقوبة إلى سبعة سنوات ونصف على المتهمين المذكورين. حيث تم توجيه تهمة القيام بالإعمال الإرهابية المنصوص عنها بالمادة /305/ من قانون العقوبات العامة وبجانية الحريق قصداً المنصوص عنها بالمادة /573/ من قانون العقوبات العامة.

 

كما حكمت المحكمة العسكرية على المعتقلة "مريم حبش بنت صبري وخديجة" تولد بلاليكو عفرين 1974 بالإشغال الشاقة لمدة ثلاث سنوات وثلاث أشهر بجناية التدخل قصداً والتدخل بإعمال إرهابية وذلك عملاً بالمواد/305-573/ من قانون العقوبات العامة.

 

وأفاد أيضا إن الحكم مخالف للأصول والقانون ومجحف بحق المتهمين كونه اعتمد فقط على اعترافات فورية للمتهمين انتزعت منهم بالإكراه نتيجة الضرب والتعذيب ولم يثبت بأدلة وقرائن قانونية قاطعة لارتكابهم لهذه الجنايات ولم يدع إلى المحكمة منظمي الضبط كشهود ولا الحق العام مما يبين زيف هده المحاكمات.

 

وتحدث والد المعتقل كيفارا عن ظروف ولده قائلاً:"بتاريخ 2-2-2011 وفي منتصف الليل قامت مجموعة مؤلفة من 14 شخص مسلح من الأمن السوري بمداهمة منزلهم بشكل وحشي وكسر الابوب والدخول للمنزل عنوة وتوجيه الاهنات لهم وتفتيش المنزل والعبث بمحتوياته كما وجهوا الأسلحة إلى رأس أببنته التي لم تبلغ الرابعة عشر من عمرها واعتقلوا كيفارا. وتساءل الأب عن الجرم الذي ارتكبه هؤلاء الشبان وتساءل لماذا لا تحاكم الدولة أولئك الذين يتاجرون بأراضي الوطن بتنازلهم عن الجولان ولواء اسكندرون وأكد أيضا إن مثل هذه الأحكام لن تثنيهم عن المطالبة بحقوقهم المشروعة في الحياة الحرة الكريمة وأنهم ماضون في طريق الحرية.

 

باهوز عفرين - خبات خبات

 

ANF NEWS AGENCY

747.

مواضيع جديدة في موقعنا الجديد اضغط هنا


ارشيف
ارشيف

صحافة وإعلام و آراء

كتاب الموقع
عبدالغني ع يحيى
العصر الطيني في العراق.
بنكي حاجو
الكذبة الكبرى
ب. ر. المزوري
النقطة
زاكروس عثمان
أحزاب خارج التغطية
إبراهيم اليوسف
النص الفيسبوكي 2.
عبد عبد المجيد
الفسيفساء السورية
أفين إبراهيم
رضاب الفراش
وزنة حامد
قلق الذات