الجمعة 19 آب / أغسطس 2022, 07:39




تكبير الحروف : 12 Punto 14 Punto 16 Punto 18 Punto
د.أ . أبو مطر
ahmad.164@live.com
هل يجوز استدعاء أسماء الأخرس للتحقيق في بريطانيا؟
الثلاثاء 27 آذار / مارس 2012, 07:39

سؤال للمتخصصين في القانون الدولي:

هل يجوز استدعاء أسماء الأخرس للتحقيق في بريطانيا؟

د.أحمد أبو مطر

أطرح هذه الفكرة أمام القانونيين ذوي الاختصاص في القانون الدولي، بعد تصاعد عنف وقمع النظام الأسدي في سوريا ضد الشعب السوري الثائر مطالبا بحريته وكرامته، إذ بلغ عدد قتلى هذا النظام حتى الآن ما يزيد عن تسعة ألآف مواطن بعد عام واحد من اندلاع ثورة ( يلا..إرحل يا بشار ). وأسماء الأخرس هي زوجة بشار الأسد من مواليد لندن عام 1975 وتحمل الجنسية البريطانية. وهي ابنة جراح القلب السوري المعروف في مستشفيات لندن الدكتور فواز الأخرس، وعائلة والدها من مدينة حمص التي ذاقت الويلات من هذا النظام الأسدي المتوحش على الشعب السوري فقط. وكون أسماء الأخرس زوجة لبشار الأسد وتحمل الجنسية البريطانية، ولم تكتف بالسكوت على جرائم زوجها بحق شعبها السوري خاصة مسقط رأس والدها مدينة حمص، بل خرجت لتعلن دعمها لهذه الجرائم، إذ أرسلت في الإسبوع الأول من فبراير الماضي رسالة إلكترونية لصحيفة التايمز البريطانية تعلن فيها صراحة "الرئيس هو رئيس سوريا، وليس لفريق من السوريين والسيدة الأولى تدعمه في هذا الدور". طبعا متغافلة أنّ دوره منذ الخامس عشر من مارس 2011 بداية في مدينة درعا ثم عموم الأراضي السورية هو القتل والقمع وسفك الدماء. هذه الدماء التي أثارت أقرب الناس إليها وإلى زوجها الأسد.

خيبة والدة بشار بابنها،

وهذه الخيبة التي تداولت معلوماتها وسائل الإعلام في بداية مارس 2012  نقلا عن وثائق لموقع ويكيليكس منسوبة إلى السيدة أنيسة مخلوف والدة بشار الأسد، بسبب الخراب  الذي ألحقه ولداها بشار وماهر بالبلد سوريا وشعبها، معربة عن خوفها أن يلاقي ابنها نفس مصير القذافي في ليبيا. ومتحدثة عن عدم رضاها على طريقة ابنها في التعاطي مع انتفاضة وثورة الشعب السوري.

وكذلك والدها الدكتور فواز الأخرس،

فقد ناشد بشار الأسد  بصفته والد زوجته ( أسماء الأخرس ) وهو مقيم في لندن، زوج ابنته إجراء تغييرات ديمقراطية في بلاده التي مزقتها الصراعات "قبل فوات الأوان"، مضيفا أنه "صدم" من القمع الوحشي الذي يقوم به زوج ابنته ضد الانتفاضة في سوريا. وكما نشرت وسائل الإعلام المختلفة نقلا عن  صحيفة الـ"اكسبرس"البريطانية "قلقه على سلامة ابنته أسماء"، البريطانية المولد، التي تزوجت من الأسد منذ 12 عاماً. وتابعت الصحيفة انه "بينما يرفض الدكتور فواز الأخرس مناقشة الوضع المتدهور بشكل علني، إلا أنه أخبر أصدقائه في الجمعية البريطانية السورية بأنه الآن في "وضع صعب"، حيث يعيش صراعاً بين ولائه لأسرته من ناحية، وبين الإدانة العالمية للوحشية المتزايدة لنظام زوج ابنته من ناحية أخرى". وتحدثت أنباء عن تركه لمنزله المعروف لأصدقائه وزوراه إلى بيت سري خوفا على حياته وعدم جرأته على لقاء أصدقائه السوريين تحديدا.

ومعلومات أخرى نقيضة عن موقفه،

حيث ذكرت المعلومات التي نشرت بعد قيام بعض (المندسين الوطنيين ) باختراق البريد الإليكتروني للأسد بشار وسيدته الأولى أسماء، خرج الدكتور فواز الأخرس عن صمته وأجرى لقاءا قصيرا مع صحيفة الديلي تلغراف البريطانية، شنّ فيه هجوما عنيفا على الثورة السورية مقارنا إياها بأحداث الشغب التي شهدتها العاصمة البريطانية لندن في صيف العام 2011 . وليس هذا فقط ، فقد أظهرت الرسائل الإليكترونية المسرّبة من بريد الأسد أنّه كوالد للزوجة السيدة الأولى قد قدّم نصائح عديدة لزوجها من ضمنها نصيحته بإنشاء قناة تلفزيونية أسدية ناطقة باللغة الإنجليزية.  المثير للحزن من دكتور عاش أغلب عمره في لندن، عندما يواجهه صحفي الديلي تلغراف أنّ عدد القتلى السوريين برصاص قوات الأسد بلغ 7000 قتيلا، يرى الدكتور الأخرس أنّ هذا العدد يظلّ أفضل من مجموع القتلى في ليبيا الذين يقدّرهم بخمسين ألفا!!!. وكذلك يقدّم نصائح لصهره الأسد عن كيفية وأهمية تكذيب الفيديوات والأفلام التي تظهر همجية ووحشية جيشه، لذلك عنّونت الجارديان البريطانية صفحتها الأولى أحد الأيام وهي تنشر نصوص الرسائل المسرّبة من بريد الأسد بعنوان ( الطبيب اللندني الذي قدّم النصح للأسد خلال عمليات القمع)، وفي العنوان من الدلالات المحزنة ما يكفي، إذ كيف يقوم طبيب عاش في ديمقراطية بريطانيا العظمى أغلب أيام حياته، بتقديم النصح الداعم لقاتل شعبه، خاصة شعب مدينة حمص مسقط رأس الدكتور.

اسماء الأخرس باعترافها هي الديكتاتورة

ورغم أنّه جاء ضمن سياق المزاح أو التنكيت إلا أنّه تنكيت وتبكيت (ضحك وبكاء) عندما تقول في إحدى الرسائل ردا على سؤال لصديق لها من يسمع الآخر هي أم زوجها بشار، تجيبه: " أنا الديكتاتور الحقيقي ولا خيار لديه". ورغم المذابح التي يرتكبها أسدها تستمر في التنكيت على أهل حمص كعادة السوريين، وايضا في التسوق عبر الانترنت مجوهرات وأثاث يشحن لها من خلال شركات في دبي كما تشير الرسائل، وكي لا نظلم أسماء أو نفتري عليها فغالبية نساء حكامنا ديكتاتوريات ويتسوقن مثلها وزيادة بعشرات النسب. ولكننا نذكر ما يتعلق بأسماء الأخرس لأنّها من مواليد بريطانيا وتربت على القيم والتقاليد البريطانية حيث ملكة بريطانيا مجرد سقف يجمع نسيج المجتمع البريطاني، فبدلا من أن تؤثر في زوجها كي يستنسخ التقاليد الديمقراطية البريطانية تشجعه وتدعمه في قمعه ووحشيته. والمثير للبكاء والدموع أن بشار الأسد نفسه درس في بريطانيا في ظل هذه الديمقراطية عدة سنوات، وبدلا من أن ينقلها لسوريا، يمارس هذا القتل الوحشي الذي لم يبق له صديقا سوى النظام الإيراني وحزبه حزب حسن نصر الله في لبنان كي لا نقول حزب الله، وبنسبة من النسب النظامين الصيني والروسي حيث يجمعهم القمع ومصادرة حقوق الإنسان والتوريث والتدوير للسلطة.

لذلك بناءا على الحيثيات والوقائع السابقة، أطرح السؤال على ذوي الاختصاص: هل يجوز استدعاء اسماء الأخرس للتحقيق في بريطانيا بحكم أنّها مواطنة بريطانية؟.

ahmad.164@live.com

www.drabumatar.com

www.dr-abumatar.net

هذه الكتابه تعبر عن راي كاتبها
شارك في نشر الموضوع على صفحتك

ارشيف
ارشيف

صحافة وإعلام و آراء

كتاب الموقع
عبدالغني ع يحيى
العصر الطيني في العراق.
بنكي حاجو
الكذبة الكبرى
ب. ر. المزوري
النقطة
زاكروس عثمان
أحزاب خارج التغطية
إبراهيم اليوسف
النص الفيسبوكي 2.
عبد عبد المجيد
الفسيفساء السورية
أفين إبراهيم
رضاب الفراش
وزنة حامد
قلق الذات